إلتقت ميشي بوالديها الحقيقيين بعد سبعة عشر عام بفضل صورة

2019 أكتوبر, 29

بدأت القصة بامرأة ترتدي زي ممرضة تغادر مستشفى في كيب تاون ( جنوب أفريقيا ) مع طفل يبلغ من العمر ثلاثة أيام في أبريل / نيسان 1997 بينما تكون والدة الطفل نائمة.

بعد 17 عامًا ، اكتشفت الفتاة، عن طريق الصدفة، هويتها الحقيقية.
تروي Miché Solomon قصتها لقناة BBC.

في عام 2015 و في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد في مدرسة Zwaanswyk الثانوية في كيب تاون.
يأتي طلاب آخرون إلى ميشي ليقولوا لها إن طالبة جديدة، تدعى Cassidy ، تشبهها بشكل كبير.

ميشي لم تفكر في ذلك كثيرا.
أرادت أن تلتقي مع Cassidy ، التي تصغرها بثلاث سنوات.

كان أول لقاء في الممر، على الفور شعرت بنوع من الارتباط. تقول : “شعرت كأنني أعرفها ،” أخبرت BBC .
“كان الأمر مخيفًا ، لم أفهم لماذا شعرت بذلك.”

صورة شخصية

تقضي ميشي وكاسيدي الكثير من الوقت معًا بعدما أصبحوا صديقات رغم فارق السن. تطلق عليها كاسيدي اسم “أختها الكبرى” . عندما يسأل الآخرون عما إذا كانوا أخوات ، يجيبون: “لا نعرف ، ربما “.

أحد الأيام يأخذ الاثنان صورة شخصية. عندما يرى الآخرون الصورة ، يسألون ميشي إذا كانت متأكدة أن والديها لم يتبنوها. تقول والدة ميشي أيضًا أن الاثنين متشابهان.
يتعرف والد ميشي على كاسيدي باعتبارها ابنة صاحب متجر الكهرباء حيث يذهب في بعض الأحيان.

الأخصائيين الاجتماعيين

والد كاسيدي منبهر من الصورة. طلب من كاسيدي أن تسأل ميشي إذا كانت قد ولدت في 30 أبريل 1997.
ميشي لم تفهم مالهدف. ولكن هذا هو تاريخ ميلادها.

بعد بضعة أسابيع ، يتم استدعاء ميشي من فصلها الدراسي. هناك عاملان اجتماعيان يتحدثان عن طفل تم اختفى من المستشفى قبل 17 عامًا ولم يتم العثور عليه مطلقًا.
هناك دلائل تشير إلى أن ميشي هو الطفل المختفي.

اختبار الحمض النووي

وافقت ميشي على اختبار الحمض النووي ، كانت تعتقد أنه سيوضح أن هذا كله سوء فهم.
تقول ميشي: “لقد وثقت تمامًا في الأم التي تربيني ، ولن تكذب أبدًا ، خاصة حول من أنا ومن أين أتيت”. “لذلك كنت مقتنعة بأن اختبار الحمض النووي سيكون سلبيا.”

لكن الأمر مختلف. اختبار الحمض النووي يظهر بلا شك أن ميشي هو الطفل المسمى زيفاني ، الذي اختفى قبل 17 عامًا. وأن ميشي وكاسيدي أخوات بالفعل.

أخبار العالم

تقول ميشي “لقد افسدت حياتي.” الأخبار حول ميشي تنتشر حول العالم.
وضعت خارج المنزل لأني لا ازال قاصرًا ، وتم القب ض على المرأة التي ربتني.
“لقد حطمني ذلك. احتجت إليها. أردت أن أسألها عن السبب”.

ذهبت ميشي للقاء والديها البيولوجيين “لقد عانقوني وبدأوا في البكاء.” ومع ذلك كان شعورها ضعيف باتجاههم .
يشعر والداها الحقيقيان بسعادة غامرة .

في عام 2016 ، حكم على المرأة التي خط فتها، Lavona Solomon ، مدة عشر سنوات.
تزورها ميشي بانتظام. لا تزال المرأة تنكر ذلك ، رغم أن ميشي تعتقد أنها فعلت ذلك.

تقول ميشي أحياناً أشعر أنني أكرها و أحياناً أشعر أنها المرأة التي أحبتني و ربتني .
ميشي تنتظر بفارغ الصبر الإفراج عنها بعد ست سنوات.

تحتفظ ميشي بالأسمين القديم و الجديد الذي حصلت عليه من والديها البيولوجيين .
ميشي “أنا استخدم كلا الاسمين ، يمكنك مناداتي بي ميشي أو زيفاني ، وكلاهما جيد”.

هولندا بالعربي
بدأ اختبار هذا القارب الذاتي التوجيه في أمستردام دورة تدريبية لتأهيلك كمدرس رياضيات أو فيزياء أو تربية مهنية فنية؟ نتائج المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء الهولندي مارك روته فيما يتعلق بفيروس كورونا بيع الحمام الزاجل البلجيكي بالمزاد بمبلغ قياسي بلغ 1.6 مليون يورو امرأة تبلغ من العمر 51 عامًا أنجبت حفيدتها اعتقال رجل من زوترمير لإطلاقه النار على السفارة السعودية الجنسية الهولندية غير متاحة لأصحاب الإقامة بسبب متطلبات اللغة العالية جدًا مجلس الوزراء الهولندي يطرح حظرا كاملا على الألعاب النارية هذا العام الشباب الهولنديون هم الأطول في العالم ( فيديو) أحكام بالسجن المؤبد بتهمة القتل الرباعي في Enschede الشرطة تطلق النار على قدم أحد طالبي اللجوء في Ter Apel تفجير ماكينة الصراف الآلي في هيلفرسوم Hilversum الشرطة الهولندية تعتقل شخص يقود بدون رخصة منذ 60 عاماً ملخص أهم ماجاء بالمؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء الهولندي مارك روته Mark Rutte على الحكومة الهولندية تأمين 27000 منزل للحاصلين على الإقامة تصريح الإقامة الهولندية النموذج الجديد Verblijfsdocument هوية الأجانب في هولندا W-document قرية إيطالية تبحث عن سكان جدد وتدفع لهم 8000 يورو سنويًا تخفيض السرعة من 50 إلى 30 كم في المناطق المبنية في هولندا الحكومة الهولندية توافق على إعادة توطين سوريين مقيمين في لبنان

00:00:00مكة المكرمة

عاجل

%d مدونون معجبون بهذه: